Wednesday, July 18, 2012

موسيقى


(دو)
دورانك حول النقطة نفسها وفي المكان نفسه لن يؤدي إلى شيء.. أنت بحاجة في كل يوم لما هو جديد وغير عادي.. انطلق اذن، اركض في الدروب المستحيلة كي تلامس النهايات.. وكي تكون أول الواصلين إلى الاكتشاف والحقيقة.. وعليك أن تدرك أن كل بداية وكل خطوة يجب أن تكون مسبوقة بالغناء والمرح والقفز.. افتح قلبك وابدأ بنغمة (دو) في سلم الموسيقى.. فقط قلها وسوف تتتابع بقية النغمات في انسيابها مثل الموجات في بحر بلا نهاية هو بحر الحرية التي هي بانتظارك وأنت لا تدرك بعد أنها موجودة وقريبة، أقرب من ظلك إليك.

(ري)
ريح الشمال تهب وتكنس الخوف من الدروب، لو شئت أن تتحرر اتبعها. طارد الأفكار التي تغلق روحك وأخرجها من عقلك واقذفها في الوحل.. ولكي تتطهر من عذابات اللحظة اغتسل دائماًً بماء الحلم.. انزع ثياب الارتباك وجففها تحت شمس اليقين.. لا تستر الشك لأنه قبرك.. وإن شئت جرّب أن تروي المزهرية من ماء الوادي وليس ماء الحنفية الصدئة.. وعندها ستدرك أن البحر لا يعطش للمطر، وأن الرياح تذهب دائماًً لأنها تموت لو بقيت في المكان نفسه.

(مي)
ميلادك الحقيقي عندما تتخلص من جلوسك الدائم أمام شاشة الوهم.. أمام المرايا التي لا تعكس وجهك الحقيقي ولا تظهر فيها ابتسامة قلبك.. أنت سراب أبيض ومكانك في الغيمة الراحلة.. مكانك بين جناحي طائر الحرية وهو يحلق في سماء المستحيل متلذذاً بمعانقة الشمس، هكذا يقوم ويقرر أن يطير. تاركاً الجبناء والخائفين أسرى فوق كراسي الوظيفة والطاعة، رؤوسهم محنية على روزنامة الندم وقلوبهم بالكاد تدق وبلا صدى.. اذهب بعيداً اذن كي تلتقي مع ذاتك في مرايا الماء.. كي تتحدث إلى نفسك وجهاً لوجه وتكتشف حقيقتك الضائعة.


 (فا)
فاكهة الحياة أن ترفس ملل الأيام وتخرج
اقطع حبل اليأس بسكين الانتشاء
اركض في الأفكار وحررها من سجن الورق
اجلس في مقدمة السفن الراحلة
ارفع شراعك وانفخ عليه وانطلق


(صول)
النغمة الشاردة هي لحنك الأول.. أنت لا تحتاج إلى كلمات ولا إلى يد تصفق.. استمع إلى إيقاع قلبك في لحظة حب وقل: أصل الحياة فرح.. كل سكوت موت، كل جلوس مصيبة، وكل انتظار يأس. ضع قدمك اليمنى على عتبة البداية واقفز في فراغ الأبد كي تعود لأصلك الأول.. وسوف تصفق لك الوردة وتبتهج لمصيرك كل النجوم.

(لا)
لا للانتظار
الطيور تهاجر باتجاه الربيع
والبحر يضجر ويزأر
وأنت غارق في سكون الأيام ولا تغني
ولا ترسم في الفراغ سوى الفراغ
تراقب الحياة بعيون مغمضة وفم مغلق
قم إذن
اركل الكراسي واقشع الباب
غزالة الوادي بانتظارك وراء الجبل
آن أوان الغناء

(سي)
سيرة المجد لها ألف وجه، بعضهم يرقص في الدائرة ويصبح ضوءاً وكل من حوله ظلال، بعضهم يخوض في البحر ويصبح جسراً بين السطح والأعماق.. وأنت أيضاًً ربما تمسك بطائر المجد وتحلق معه.. فقط عليك أن تفتح النافذة وتترك للضوء أن يجذبك من ثيابك إلى القدر الذي تخاف منه.
 

1 comment: